ما يحس بلوعة الشَّوق غيراللي فَقَد والليالي طُولها من سهر عُشَّاقها فيه أحَدْ يسهر وفِيه أحْدٍ قد رقَد وليلة السُّمَّار تبقى إلَيْن إشراقه

Comments
Sorted by:
Download the Vidme app!